الاثنين، 12 أكتوبر، 2009

على مصطبة شيخ البلد 4

من اين لك هذا ؟

مخيمر: قبل ما تبص  وتملى عيونك بجماله  صلى على النبى ?

مخيمر : ايه رأيكم فى العربية الجديدة ؟؟؟ 

سعداوى :عربيه حضرة العمده  عربيه ماركة بى ام جحش    

 1

ابوالمعاطى : طيب ممكن أسال سؤال ؟

سعداوى : قول يا ناصح

ابوالمعاطى: يا ترى الحمار دى مصدره ايه ؟ يعنى من اين لك هذا ؟

 سعداوى : زمان سمعنا  ان العمده كان بيقفل صناديق انتخابات مجلس الشعب فى بلدنا لصالح ناس تانيه ويساومهم

مخيمر : يعنى ايه ياوااااد؟

سعداوى : -بعد ما اتعدل فى قعدته-  يعنى مره ياخد ارض مبانى فى وسط الكتله السكنية ومره ياخد ارض زراعيه  فى اجود اراضى البلد ومره يستولى بوضع اليد على اراضى وأملاك الدوله وطبعا  الاراضى المملوكه للدولة هى حق مشروع لعائلة العمده بس او اى حد العمده يكون راضى عنهحنظله 2

مخيمر: يا سنه كوبيه يااوااااااااد بلاش فلسفه هتودينا فى داهيه

سعداوى : على فكره انا  بقصد العمده  بصفته  وما بقصدش اى عمده بالاسم

مخيمر : ايوه اخلع منها بعد ماولعت البلد

سعداوى : واللى على راسه بطحه يحسس عليها 

ابوالمعاطى بيهرش فى راسه فوق الطاقيه :طيب حذر فذر الحمار ده مصدره ايه؟  

الأحد، 11 أكتوبر، 2009

على مصطبة شيخ البلد 3

على ابو خليل

1

حنظله 2كانت عقارب الساعة تقترب من الرابعة صباحاً حين استيقظت من نومى , نسيم السحر يخترق نافذة الغرفه محمل برائحة زهور البرتقال , عينى  تتعلق بعقارب الساعة صارت تدور معها ثانيه بثانيه حتى عانقت الرابعة تماماً, تشبثت اذنى بنافذتى تترقب صوتها , دقات قلبى تعلو , القلق يجتاحنى, القيت غطائى عنى قفزت من فوق سريرى هرولت الى الشرفه , فجأة انفرجت اساريرى وهدأت هواجسى فقد جائنى صوتها لتعلن قدوم الفجر

2

حين اصابه الكبر وأصبح جليس الدار وهجره ابناءه للعيش بين ضجيج المدينه, اصبحت هى خارج الخدمه ولم تعد من يومها تختال فخرا وهى تصاحبه فى كل مكان يذهب اليه

اعتادت ان تستيقظ بمجرد ان يستيقظ صاحبها تنفض جسدها وتستعد لكى تصحبه الى المسجد لصلاة الفجر كانت تشعر انها تزداد قوه حين تراه

هو ايضا كان يفتقدها بدأ يفكر فى مصيرها هل يطلق عليها رصاصات الرحمه ويبعدها عنه ام يطلقها لتسيح فى الارض ام يعمد بها الى رجل غيره ليمارس عليها طقوس الوجاهة والسيادة ؟

لكنه فى النهاية لا يستطيع فراقها . هداه تفكيره ان يرسلها لتعيش وسط حقله الى الابد

3

تعودت ان انظر اليها من شرفتى ان ارها تجلس مشغولة البال و عيونها تترقب قدومه ينتابها القلق تظل تروح ذهابا وجئ. لكن يجهدها الانتظار فتطلق صيحاتها ربما تصل اليه فيأتيها كى تطمئن عليه

اعتدت كل ليله ان استيقظ على صوتها حين تدق الساعة الرابعة فجرا لكن صرت استيقظ قبلها بثوان لتدور عينى مع عقارب الساعة منتظرا ان تطلق صيحاتها معلنه قدوم الفجر

لم اكن اعلم سر الشجن الغريب الذى بدأ ينتاب صوتها وما سر الحزن الذى يغمرنى حين اسمعها لعلها تعلم بمرض صاحبها فكلما اشتد عليه المرض ازداد صوتها ضعف

4

اليوم كان صوتها غريب ضعيف القيت عليها نظره رايتها تقف على الباب مشدودة العنق كأنها تنظر الى السماء

والدتى تدق الباب تخبرنى بوفاة على ابو خليل

وقفت عاجز عن الكلام للحظات نظرت اليها عبر النافذة وجدتها على حالها تنظر الى السماء لكنها اليوم هادئة تقف بخشوع وإجلال كأنها تراه

هممت الى داخل دارى مرت ساعات وأنا اجلس الى جوار والدتى منتظر ميعاد جنازته لكى اشارك اهله حزنهم ارتديت معطفى وتلفعت بعماتى وخرجت اهم للحاق بركب حنظله 2جنازته

امام الدار وقف ثلاث رجال من عمال الترحيله رأيتهم اعدوا حفره كبيره تسمرت امامها القيت نظرى بداخلها رايتها ترقد ممده بخشوع وعمال الترحيله يهمون بان يهيلوا عليها التراب لتستقر الى الابد

فجأة ركب جنازة على ابو خليل يمر امامى….. يتساءل ابنه عما بداخل الحفره….. صوت من بعيد يردد ماتت حمارة على ابو خليل

الثلاثاء، 6 أكتوبر، 2009

على مصطبة شيخ البلد 2

 

حكايات عمدة بلدنا

imageعمدة بلدنا ما بيطولشى أتقولشى حد داعى عليه , كل ما يجى عمده جديد ربنا يقصف عمره بدرى بدرى ونرجع تانى بلد من غير عمده

المشكله مش فى وجوده من عدمه ما هو كدا كدا وجوده ذى عدمه المشكله ان كل البلاد اللى جنبينا بتعايرنا وبتقول بلد من غير عمده ,غير ان العمده بيعمل للبلد شنه ورنه العمده راح العمده جيه العمده عمل العمده ماعملش

أول ما حضرة العمده الجديد يستلم التليفون وينقله لداره – ما هو التلفون رمز العمديه - أتقلشى خد قضاه معاه, الناس بقت تتشائم من التليفون اللى يقول تليفون مسحور من أيام سيدنا علاء الدين – بتاع المصباح السحرى- واللى يقول ساكنه جن المهم بعيد عن كل السامعين يادوب شهر أو اتنين ونسمع خبر العمده

وعمدية بلدنا ذيها ذى أى سلطه فى بر مصر فيها الطمعه وهى عائله واحده اللى بتتوارث العمديه ومن يوم العمديه  ما دخلت دارهم وهما عددهم بيقل وعيالهم ما بقوش أولاد أم عيشه –قصدى ما بقاش يعيش لهم أولاد- مع دى كله لساهم متمسكين بالعمديه مع ان العمده بقى عره وما فيش غفر ولا هيبه ويادوب ماشى وراه واحد من الدلاديل بتوعه –جمع ديل- المهم بعد أخر عمده ما مات والهم والحزن نزل على رجالة عائله العمده مش زعل ولا حزن على العمده لكن خوف ان الدور يجى عليه ويكون نصيبه العمديه الله لا يقدر ويروح فيها وكل واحد بقى يحلم بالكوابيس أتقلشى هيرموه فى نار جهنم
عائلة العمده عملوا اجتماع بالدوار بعد صلاة العصر علشان يختاروا العمده الجديد وكل الناس بقت ماشيه تجر فى رجليها جر والكل عامل نفسه عيان والمرض ماسكه وبيتهرب من العمديه
شيخ البلد وشيخ الغفر جمعوا الناس بالعافيه علشان جناب مامور المركز هيحضر معاهم مراسم اختار سعيد الحظ العمده

قعد جناب المامور بعد ما الكل قعد على الارض وقال مين هيرشح نفسه للعمديه مافيش حد رد , عادها تانى مافيش فايده
واحد لطع ونطع مالوش فى القعده اقترح اقتراح جاب للرجاله الصفرا من الخوف ,اقترح يعملوا قرعه وكل واحد من عيلة العمد يكتب اسمه على ورقة بفره – بتاعة السجاير اللف- ويلفها ويرميها فى حجر شيخ البلد والمأمور يختار واحده وصاحبها يبقى العمده
كل واحد طلع ورقة بفره من الصديرى وكتب اسمه إلا واحد بس ماكتبش فكرى العبيط
هو صحيح من عائلة العمده بس عبيط والكل قرفان منه . بيلف طول النهار فى البلد من بيت لبيت يتغدى هنا ويتعشى هناك وهى الحياه ماشيه
وقف المأمور وشيخ البلد قاعد وفرش حجره والناس كلاتها منتظره تعرف عمدتها مين المأمور سحب اول ورقه وقال بسم الله العمده هو هو هو ..... فكرى العمده

حنظله 2هاجت الناس والكل يعترض دى العبيط ههههه العبيط
فكرى من صدمته بقى يصرخ ويولول ويقول هموت ياناس والله ماكتبت اسمى…… حرام هموت
المأمور: لازم نسحب تانى والحمد لله ارتحنا من العبيط والباقى كلاتهم عاقلين
سحب التانيه وقال : فكرى العمده .......... هاجت الناس وفكرى بيلطم
سحب التالته فكرى العمده هاجت الناس وفكرى وقع من الصدمه اغمى عليه
سحب الرابعه…. الخامسه……. ياعائله لئيمه فكرى العمده
فكرى ما ردش جه دكتور الصحه كشف عليه بعد الفجر الشيخ عزوز فى مكرفون الجامع بينادى انتقل الى رحمة الله فكرى العمده فكرى العمده .......
لو اللغه صعبه دى لغة بلدنا

الاثنين، 5 أكتوبر، 2009

على مصطبة شيخ البلد 1

جحا بلدنا

لكل بلد من بلاد مصر المحروسة جحا  خاص بها من اهل الفكاهة وردود الافعال الغير متوقعه يتندر الناس بحكاياته وتتوارثها الاجيال كموروث شعبى

حنظله 2[5]

بلدنا بلد فقير فى اقصى شمال شرق محافظه الفلاحين الشرقيه  كل ما يشغل ناسها هو العمل من اجل ان يقتاتوا هم وأولادهم الذين تتسابق نساءهم فى انجاب اكبر عدد ممكن من الاطفال

بعد انقضاء يوم شاق من العمل  يتجمع اهل البلده على المصطبة ليتناقلوا حكايات الريف التى لا تنتهى يغلب على حكاياتهم الخرافات والسير الشعبيه ويختلط لديهم الواقع دائما بخلفيه من الخرافات والخزعبلات و اللا معقول  ولابد لكل يوم ضحية من بينهم يكون محور الضحك والاستهزاء والسخرية

 ابو تلاته احد عمالقة الضخك والفكاهة  صحى من النوم بعد العصر قرفان وخرمان  لف سجاره وجلس يستمتع بخيوط الدخان وهى تداعب شاربه  ويفكر فى شئون البلاد والعباد ولا ينسى ان يضع قدم فوق قدم من باب الوجهه الاجتماعية ولا يشغله كونه بلا ملابس داخليه مستمتع بإحساس الهواء البارد الذى ينعش جسده

وسط كل هذا نما الى علم ابو تلاته  خبر جعله يرقص فرحا وابتهاجا  ابو مرسى القهوجى احضر احد الصيطه –ودى اسم المطرب فى بلدنا - ليشدو بقصص الهلالى بقهوة الهيش لتغير وجهه الملل الذى يكسو معالم تلك البلد الفقير ولتحقيق مكسب قد يزيد عن شوالين ذره –عملة بلدنا حتى بداية الثمانينيات- سارع ابو تلاته الى الاستعداد وقص الشارب والاستحمام تمام  كما يفعل يوم العيد وأصبح يعد الثوانى والدقائق وهو يلعن ويسب فى كل ما حوله دون سبب سوى الانتظار

تسارعت خطواته ورفع  ثوبه اعلى من رأسه خوفا من الاتساخ وهو غير مهتم بما بدا للناس اسفل الثوب

على بعد خطوات من باب القهوة-دى اسم المقهى فى بر مصر كله- وقف انزل ثوبه برم شاربه نفخ صدره وأندفع الى داخل الخيمة ولم يستفيق الا بخيزرانه وقد التفت حول وسطه وصوت  جهور يطالبه بسداد عدد اتنين كوز ذره ونص  او ما يعادلها من العملات الاجنبيه اربع بيضات او نص قمع سكر وكانت الكلمات اشد وقع من العصا وفقد تبدد الحلم الذى انتظره وعاد ادراجه يجر اذيال الخيبة  وتلتهمه نيران الغيظ ونية الانتقام

فجأة لمعت عيناه وانفرجت اسارير وجهه وأسرع كالمجنون الى زريبة المواشى  واختار بقره كبيرة الجسم عرجاء عوراء وقد عقد النية على الباسها احلى الزينات والاشاربات ووضعها فى ابها صوره وبعدما تحقق له ما اراد  لثم وجهه وركب اعلى البقره وعهد بها الى الاطفال يسحبونها جهة القهوة  وهو اعلاها يرقص ويزغرد وكل اطفال البلده خلفه والنساء خرجن وتعالت اصوات الضحكات والزغاريد واندفع كل افراد القرية خلفه فى زفه تشبه الموالد حتى خلت كل الدروب والازقه من الناس وكان من الذين اسرعوا فى ركبه المطرب  وفرقته . والناس لا تدرى من الراكب البعض اعتقد انه احد الشحاذين او مجاذيب الطرق الصوفيه وانهالت عليه البركات من الناس حتى جمع من فعلته اضعاف ما كان يحلم به القهوجى ونام من ليلته وقد تحقق له السرور والغناء والانتقام معا     

   

الأحد، 4 أكتوبر، 2009

فى حب مصر

سهــى زكــى said...

واحد من الناس
تحياتى لك فى محبسك الغريب
بص بقى تصدقى انى حاسة بقيمة كل ذرة من تراب مصر وكل حاجة وتصرف وكل زبالة وكل جمال وكل تشرد وكل عز ، انا بحب مصر حب مرعب يخلينى كل مرة افكر انى اسافر احس انى رجلة تقيلة ويمكن يصيبنى شلل قبل ما اطلع الطيارة الكلام اللى بقوله دا رغم انه يبان عبيط شوية الا انه حقيقيى جدا انا ممكن اشجع الناس على السفر لاى مكان طالما هايقدروا يسيبوها لكن انا مش عارفة جسمى معجون بطينها تحولنى طوبة تحولنى تمثال تحولنى معجزة انا بحبها وبعشقها وناسى وقهوتى وبيتى وشغلى وعيلتى وحاجاتى الصغننة ونيلى بتاعى هو على فكرة النيلى بتاعى والسما بتاعتها بتاعتى والبحر والنور وكل حاجة فيها بتاعتى بحبها لانها معمولة ليا اما كل السلبيات المقرفة اللى انت قلت عليها فهى موجودة فى كل مكان على الارض ومش فى مصر بس الفرق اننا شعب جهور كدا وغاوى صياح واستعراض وعلى وشك يبان يا نداغ اللبان ، هو دا احنا واضحين لدرجة الفضح وانا بحبها بحبها بحبها وفى قلبى ساكن حبها
انا عارفة قيمتها يا صديقى واحد من الناس من غير ما اتحرك سنتى برا ارضها انا حنظله 2بعشقها بعشقها وبموت فيها
وان خدعتنى الامانى
او راح حبى فى زمانى
ارجعلك انت تانى تانى
ياصاحبة المكان يا اقوى من الزمان
يا حبيبيتى يا مصر
على فكرة لو حد قرا الكلام دا هايضحك عليا وعليك يمكن لكن بجد اللى انا قلته قاصدة كل حرف فيه بما فيه الاغنية بتاعة شادية " " اقوى من الزمان "
نهارك بلون قلبك ويارب يقصر ليالى الغربة على روحك

الخميس، 1 أكتوبر، 2009

حمام الحرم

سبحان الله

الحمام يقف على رأس مصلى بالحرم

209964027