الثلاثاء، 6 مارس، 2012

عائد من بعيد

فى عيونكم الضى دليل
فى احضانكم يخبو المستحيل 
عائد الى شطآن قلبى
دون ان اضل او استكين
قلبى تائها
 وعقلى نبته فى بستان حضرتكم
؟؟؟؟
عائد من جديد

تحياتى لكل من اشتاق الى قلمى 

عصام الدين

الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

روان


ضعت من نفسى فوجدتنى
تائهاً فى عيون روان

السبت، 10 يوليو، 2010

ام الشهيد

  

1_106_1440_16 

حين هممت بالرحيل استوقفتنى بصوتها العذب تنادينى باسم الشهيد  قالت: يا ولدى يا "طلبه "هكذا كان اسمه

اخبرتها بصوت حنى يا جدتى: انا لست هو

قالت: ياولدى بل انت هو

ضحكاتى تسبقنى اليها….  الى جوارها اجلستنى…. يداها تمران على شعرى.. تحضنى ….تقبلنى فى جبهتى

لا تغضب ياولدى

انا اعلم انه مات  - قالتها واسترجعت بسرعة - لا بل استشهد

لكنك ياولدى تحتل منى مكانه…..  عيناه هكذا كانت…. شفتاه….  ضحكاته…. ابتساماته… بل صوته  هو صوتك وفعله هو فعلك

نظرت اليها فى حياء جدتى  كيف مات ؟

علا صوتها وهى تنهرنى وتطردنى من جوارها بل استشهد يا ابن الـ…..   ضحكاتى تتعالى وهممت بتقبيل يداها و اغرقتنى بالقبلات

هو لم يمت ياولدى  بل قل ذهب الى الجنه

اجلس ياولدى واقترب كى اشم رائحته

منذ اربعين عام ولم اشتم رائحته هى اذكى من رائحتك لكنها ايضا لم تفارقك

حين فارقنى ولدى  ليعود لجبهة القتال -وكنت قد زوجته قبلها بأسبوع-  حين امسك بالباب ليغلقه خلفه نهرته وطلبت منه ان يتركه لكنه كان يخشى علينا من برد الشتاء . اغلق الباب ياولدى ولم يفتح من يومها الا لاستلام العزاء

6اكتوبر

اخبرونى ان ولدى قد قتل  وأخبرتهم انى اعلم منذ فارقنى …. لم تنزل من عينى دمعه…. لم يتحرك من يومها نصف جسدى حزنا عليه…. انتظرت الموت يا ولدى كى القاه …..  يوم ولدت انت  وعندما رايتك يومها ادركت ان ولدى قد عاد

قد عاد حبيبى ليلملم جرحى ويزرع فى اركان الدار بساتين السعادة

دموعها تتهاوى وقبلاتها لى تزداد .لحظات  ومدت يدها لتخرج لى من جيبها تفاحتان  . قالت ياولدى هذه لك والأخرى اعطيها للسائل صدقه على روح اخيك

امسكتهما بيدى وحملتهما معا للسائل 

ابتسامتها   ترتسم  وتفتح احضانها لى … ارتميت بداخله  عميقا عميقا  قالت ياولدى هكذا فعلها اخاك منذ سنين

---------------------------------

إهداء الى الخال  الشهيد طلبه خاطر  

الخميس، 8 يوليو، 2010

نسمات

11252956190 

حين مررنا على اطلال دورهم وامتدت نظراتنا لتحضن اثار المكان الموحشة

وحامت حولنا غربان سود وبوم …..

وهبت احدى دوامات الريح لتبعثر على المكان تراب ذهبى  كبائع اسماك يرش اسماكه برزاز الماء

لم نتمالك انا و حبيبتى دموعنا وصار الدمع الثخين يشق انهار اللوعة والألم عبر فسيفساء خدها المتألق بالاحمرار تحت ضوء الشمس

كانت تخبأ عيونها من عيونى 

كانت دموعها تتساقط تحت اشعة الشمس كحبات لؤلؤ تحتضن خدها فى شوق

الصوت يتحشرج فى حناجرنا والصمت الرهيب يكفن المكان ويرسم ملامح الموت عليه

خطوات قليله كانت كافيه لعبور الجسر الممتد على ترعه راكدة المياه كى نجلس اسفل اشجار الجميز المتناثرة على امتداد  النظر

جلسنا … وبنبرة صوت واحده وفى ذات اللحظه  خرجت كلمه من فمها ومن فمى……  تراها تعود من هناك ؟

loveاطلقت حبيبتى العنان للبكاء

اوراق الاشجار تدلت كى تمسح دمع حبيبتى

انين جذوعها يتعالى كعازف ناى حزين

تتساقط فى خشوع حباتها ترسم على الارض قلوب وسهام

تتمدد على الارض حبيبتى … تغفو قليلا ….تمر لحظات وساعات

صوت من بعيد يردد هيهات ان يعود اليكم من مات

تستند برأسها على كتفى تزرع اصابعها فى جسدى وتتعالى من بعدها الضحكات

لن تعود حبيبتنا ابدا…. لن تعود

الثلاثاء، 22 يونيو، 2010

فاطمة

نن
 
 
 
 

تراهـا  نائـــمة بيـــــن النجـــوم ؟

تراهــــا تطير؟ تراهــــــــا تحوم ؟

لا تحجبها شمس لا تخفيها غيوم

فى كـــــــل ركــــــــــن اراها بقلبى

اغمـــض عينى تـرقــــص عنــــدى

افتــــح جفنــــى تقــــــــــبل ثغــرى

اهيـــم ورائـهـــا تـــــــهرب منـــى

تفــــر امامـــــى  كمهـــرة اصيــــله

عيـــــون المهـــــا و فتــاة الفضيله

الاثنين، 21 يونيو، 2010

ابحث عنك

وضع يــــــــــداه على صدره
يتحســــــس فى العتمة  نبضه
خرجت صــرخاته كـــى تعلن
عن سرقة حبيبتــه من قلـــبه
دماءه عــــلى الارض تســـيل
كى تروى حــــــــدائق عشقه
بين امــــــــــــــــــواجه تتكسر
اشرعة العشـــــــــق  وتغـرق

الجمعة، 11 يونيو، 2010

الى فاطمة العشق

 1160702017_ba4d8e4cae
قالت لى العرافة يوماً انتظر
  سوف تعود فاطمة ذات مساء
دع العشاق واجلس هاهنا
تأتى إليك ست النساء
ألقيت رحالى
وأقمت على نواصى العشق خيامى
سنين تمر وأخرى تجيء
وحبيبة قلبى لم تعد ولم تستجيب
عنوانها بلا عنوان
دربها بلا دليل
على جوانب عشقها يسكن المستحيل
فاطمة العشق أنتظرك فهل من سبيل ؟
*******************
مر العمر يا عمرى وقلبى خواء
أنت لى دربى وعشقى والهواء
أنت مرسى القلب وإن بعُد اللقاء
عرافة عشقى فاطمتى
دليل الرحلة وسيدتى
ريحانة قلبى ومالكتى
أراك فى قلبى  وساكنتى
***************
اعود اليك بأسفارى
كى ترسى بمرساتك راحلتى
ادنوا من قلبك ألقانى
مكتوب على جدارك عاشقتى
أهرب من نارك القانى
أحن  لنارك قاتلتى
اتوه بعيدا عن عشقك
يعود القلب ويتركنى

الجمعة، 23 أبريل، 2010

توته توته …. كوخ وحدوته

شاردا جلس يتأمل سماءه الصافية والعصافير تغرد حوله اعلى شجرة توت يوشوشها الريح فتصدر اصوات موسيقى كونية لا مثيل لها تتساقط بعد اقماع التوت السمراء فتلوث بياض جلبابه قليلا
يبتسم وينظر اليها وكأنه يعاتب شجرة صادقها منذ طفولته وجعلها تشهد اول نظرات العشق ولوعات الحب 
استلقى على الارض المكسوة بخضرة نجيله طبيعيه…… فاتح فاه ومتوسد يديه ولسان حاله يشكو لشجرته الوفية حاله
كانت اولى ايام الصيف حين مرت امامه تلك الفتاة الجميله التى تحمل فى ملامحها جمال الريف وسمو المدينه كانت حاله متفردة من الجمال الخلاب السالب للعقل تكسو وجهها حمرة الحياء التى اذا ما وجدت فى شئ إلا زادته جمالا فوق جماله
اعتدل حينها فى جلسته ارتبك قليلا صارت حركاته دليلا لكل من رآه عن حالة عشق وليده
كانت خطواتها اسرع من ان تلتقط اشارات الحب الصادرة من قلبه ولكن هناك من التقط وفك شفرة قلبه
ذهب اليها مسرعا اخبرها ان الفتى الجالس اسفل التوته عاشق حد الصبابة
تعالت ضحكاتها فى خجل …. مثله مئات كثر فى كل طريق القاهم
شجرة التوت تئن اسفل موجات الريح تتساقط حبات التوت يتناول بعضها يمسح ما فيها من تراب ويرسلها الى فمه بسرعة
انامل حنونة من خلفه تتحسس شعره تتوسل اليه ان يمر الى داخل كوخه خشية نزلات البرد ….. تتلعثم خجلا من نظرات الدهشة لديه يكرر  نزلات برد صيفيه…. نظراته تتفحص ملامحها … تتوارى عيناها خجلا
اخبرها فى ضحكه بريئة…… كنت  احدث شجرتنا عن اول يوم التقيتك فيه
ضحكاتها تعلو فى خجل وحمرة حياءها تغريه يمر معها الى حيث يخفى عن شجرته اسرار العشق

الجمعة، 12 مارس، 2010

على مصطبة شيخ البلد 9

المجذوب
1187393439
الى شجرة كافور عتيقة بمدخل الحارة القديمه أسند ظهره ليخرج انفاس سيجارته بطريقته المعتادة. يبدو عليه علامات التفكير العميقة . كانت انامله تتجمد من برودة الشتاء بعد منتصف ليل القاهره . كانت رحلته ستبدأ للسير على درب الهوى الذى شهد حكاية حبه . لحظات التفكير تمتد ليفيق على شرطى الدوريه يتسول سيجارته كالمعتاد. يخبره بضحكته المعهودة وهو يلقى اليه بواحدة بأنها أخر واحدة لديه . ويهم للذهاب بعيدا ليسبح فى عالم من صنع خياله
أمام احد البنايات الحكوميه يدفئ يديه على برميل قمامة مشتعل . يدعوه حارس البناية لكوب شاى يشكره بابتسامه ويواصل السير
أمام ابواب السور  من حول حديقة قصر يسكنه سيد من عظماء القوم يتوقف كى يلقى نظره . يسبح بعينيه بعيدا الى تلك النافذة المضاءة. يلمح بعينيه خيالات تتراقص على انغام موسيقى لا يسمعها.
تفر من عينيه دمعه يخشى ان تفضح سره يمسحها ويضحك فى خجل .... بجوار الباب الموصد بالسور من حول حديقة تحيط بقصر يسكنه سيد من عظماء القوم يجلس ايوب البواب اعتاد ان يراه يمر امامه فى كل ليل يدعوه ليشاركه الشاى  بابتسامه بسيطة يعتذر اليه و فى خجل يواصل فى الليل السير
يخرج من جيب قميصه اوراق . من بين تلك الاوراق تسقط أمامه صوره لسيدة موقع اسفلها حبيبتك ..... اسم السيدة ضاعت معالمه من كثرة قبلاته للاسم .
ينظر فى شفقه للصورة يهم ليخطفها سريعا تنشطر الصوره نصفين . نصف فى جيبه خبئه والأخر طار ليسقط فى النار اسفل ابريق الشاى .
يتساءل البواب فى حيره عن صوره يحملها مجذوب أخرس لسيدة القصر . اخبره وهو يهرب منه .وبصوت اجش باكى ... حبيبتى اسيره داخل أسوار القصر.

الثلاثاء، 9 مارس، 2010

على مصطبة شيخ البلد 8

صحه يا عبد العال
166_mono_lake_with_tufas_in_full_moon
جلس أمام الخص المصنوع من عيدان القصب على أريكته المصنوعة من بقايا نورج قديم امامه وضع ركية نار . دس بداخلها ابريق الشاى . كانت عين العجوز أشد حمره من حمرة الجمرات الملتهبة . كان شاربه الذى لم يعرف يوما معنى التهذيب يتدلى فى كوب الشاى الكوبيه المغلى للمرة المئه .
كانت برودة الجو تخترق المعطف القديم لتجبره على الاقتراب اكثر من نار الجمر وضع شاله الصوفى ولفه كمحترف حول رأسه .أغلق كل مداخل الوجه حتى اذنيه لم يعبه لكونه حارس لأحدى حدائق الفاكهة يرجوا اهلها يقظة حارسها.
الانوار الخافتة إلا من لهيب الجمرات أمامه كانت تبعث على وجهه انوار حمراء تزيد وجهه رعب يعتقد كل من يراه انه شيطان . كان مجرد ذكر أسمه كحارس لحديقة فاكهه يبعث الرعب فى قلوب معتاد السرقة.
يعبث بأعواد الحطب فى الجمرات المتوهجة امامه يطعمها ببعض منها لتتوهج اكثر . كان لهيب النار وأنوارها وسط ظلمة ليله تجلب اليها حشرات الفاكهة وضفادع الغيطان . كانت قفزات الضفادع السريعة حوله تبدو له كأنها تتراقص فرحا به . كانت احيانا تصطدم بوجهه فيلعنها ويلقيها بين جمرات النار .
باحتساء كوب الشاى فى يده يبدأ رحلة أعداد الكوب التالى كل ما عليه وضع قليل من ماء القله الموضوعه بجواره وبعض من السكر الموجود فى قرطاس يدفنه اسفل اريكته باستمرار .لا يحتاج الامر لغسيل الابريق ولا يحتاج لوضع الشاى فالتفل المتراكم منذ شهور يكفى لذالك.
مذاق الشاى الليله لم يكن كمذاقه من قبل . اعطاه مذاقه احساس ملكيا .ملك يجلس فى اسفاره فى الصحراء من حوله جوارى وغلمان يعدون له وليمة لحم مشوى ويعدون له شاى مغلى للمرة المئه ايضا .
كان يبرم اطراف شاربه ومن فرط احلامه صارت احلامه حقيقة وراحة اللحم المشوى حقيقة ورقص الغلمان حقيقة . بانتهائه من صلاة الفجر يهم ليعود لداره يدفن قرطاس السكر اسفل اريكته ويحمل ابريق الشاى وعصاه الملتوية الموروثة عن جده الاكبر .
تسمر ينظر بألم الى داخل ابريق الشاى كانت عيناه تضيق وتتسع كلما تبين له بقايا الضفادع المطهية  بإبريق الشاى . يتمتم بكلمات شامتا فيها لقد نالت الضفادع جزاءها وماتت بإبريق الشاى .
صوت تتريعاته تعلو ...... صوت من بعيد يردد..... صحه يا عبد العال!!!

الاثنين، 1 مارس، 2010

برحيلك يا فارسى أغلقنا ميادين الحرب

39e8e94d4e
كانت تجلس امام نافذتها المغلقة
بجوار أريكتها المكسورة الأرجل
جراء أحداث الحرب .
كانت تلهث
دقات قلبها تتعالى
و أمطار العرق تتساقط .
اسندت رأسها الى الوراء قليلا
وحركت أناملها على فسيفساء جسدها
تتلمس اثار قبلاته.
امام مرآتها وقفت تنظر الى خطوط ملامحها
  نظر المراهق الذى لم تُفتح امام عينيه من قبل كنوز الانثى .
تتساءل عن شعرة بيضاء بمفرق شعرها.
تلقى بأخر أوراق التوت.
تتبسم ….. تعلو ضحكاتها و لا تخلو من تنهيدات الحسرة
امام مرآتها تذكرت كلمات ذلك الصبى
الذى اخبرها بأول كلمات الغزل بدروب الحى الضيقه
قال لها حينها : ان خراط انوثتك كان مغرما جدا بالأشكال الهندسيه
وكان مغرما بدروع الحرب .....
لم تدرك معانيها حينها
لكنها اليوم تصرخ…. قد كان مغرما بدروع الحرب.
تتعالى انفاس حبيبها وهو يقترب منها
احست اعصابها تحترق
القت يداه القبض على كل قلاع الجسد المرمرية .
اخبرها ان معاركه لم تنتهى بعد
وان فلول الجيش المنهزم قد تجمعت من اجل معاودة الحرب .
ولنبل فارسها يخشى على جيش الاعداء من الموت فى انتظار الحرب .
وضعت يدها فى يده
وفرقوا فلول الجيش .
نامت ليلتها وهى تهذى بكلمات الحرب .
فى صباح الغد تستيقظ لتجد بجوار اريكتها قصاصة من اوراق الحب
كُتب عليها من زمن :
" من مات بميدان الحرب ..... لن يرجع يوما ليمارس حب "
كتبت بدموعها على نفس الورقه:
" برحيلك يا فارسى أغلقنا ميادين الحرب "

الجمعة، 26 فبراير، 2010

وقفه ثم نستكمل المسير

لا ادرى لماذا تنتابنى رغبه ملحه فى الوقوف مع ذاتى

مراجعة حياتى بكامل تفصيلها

لديا رغبه فى فتح دفاترى المغلقه

فى عمل كشف حساب

فى اعادة التفكير فى قراراتى المصيريه

محاولة الالتفاف من الواجهة الخلفيه للأحداث

محاولة رؤية كل ماله علاقة بحياتى من شباك الجيران

ارغب فى الحكم على الامور من كراسى المتفرجين

من منا قراراته الصحيحة اكثر من خطاياه ؟!!

كلنا ذو خطأ هكذا قالوا من قبل

دراسة علاقتى بأصدقائى

دراسة علاقاتى العمليه

دراسة علاقاتى الإنسانيه

التمعن فى ذاتى

فى حياتى.

  الاشخاص لدى اربع فئات

الاهل والأصدقاء والزملاء

و اساتذتى " معلمين ,ادباء , مدونون , وملهمى فكر "

علاقتى بالأهل هى الافضل فى حياتى

علاقاتى بزملائى فى العمل لأنها مبنية على التنافس وغالبا على الاستغلال والوصولية فهى الأسوأ

اصدقائى هم الواحه التى اهرب اليها  الماء السلسبيل والخضرة والقلوب البيضاء

اساتذتى …… فى مراحل التعليم لا انسى من علمنى وشد على يدى ودلنى على طريقى

ادبياً اساتذتى هم كل من قدم احساس قلب  قبل ان يكتب كلمه

قصصيا يمكننى ان اذكرهم بالأسماء فهؤلاء لهم فضل كعبد الوهاب مطاوع  وسهى ذكى

و الاخيره لها مكانه خاصة لدى فكلماتها بها خصوبة ارضنا المصريه وعافية فلاح وبسالة مقاتل وصبابة عاشق ونعومة الحرير ورقة الفراشات وحرية نسر فى عنان السماء

فى حياتى مفرق طريق وشاطئ بحر وحافة جبل وجرف هارى

فى حياتى قنديل وقمر وشموس ونجوم

فى حياتى مبخرة الصوفى وأقلام ادريس وأوتار عشق

فى حياتى انامل ذهبيه تدق على اوتار القلب

فى حياتى عينان يرمقانى لا يدعونى اهرب منهم هم سكنى و مرساتى

فى حياتى فاطمة العشق ريحانة قلبى ونسيم العصارى

فى حياتى رغبه أكيده فى ان اقف قليلا لكى استمر 

الأحد، 24 يناير، 2010

على ضفاف الحب

 
 

145652
حبيبتى
على ضفاف الحب أرسيت قلبى دون أن اغترف منه ما يروى قلبى ويروينى , تمنيته كثيراً وراودنى فى أحلامى أكثر, بنيت منه قصورا وخيالات
رغم كونى أذوب عشقا لفتاة لم أقابلها بعد ….. كل ما كنت أعلمه عنها أنها سوف تأتى يوما ما وتضع رحالها بواحة عشق أعددتها لها بجنان قلبى

أعددت الخيمة العربية وأشعلت النيران على رؤوس الجبال كى تستدل بها حبيبتى
حلبت نوق الصحراء كى أعد ما يحلو لها من الحلوى …. أعرف إنها تهوى الحلوى …. هكذا تعشقها حبيبتى

على ضوء القمر ألمح خيالات تتلاعب بسفوح الجبال أنوار كأنوار المدن الباريسية  البعيدة …. ادنو منها … ادنو اكثر.. اسافر مسافات ومسافات تفر الأضواء أمامى كفرار المها من براثن اللبوءات

مع كل ليله من لياليها أنهض على لفح حرارة الشمس لأجد نفسى قد سقطت من فوق سريرى وبعض من تلك الحلوى ما تزال بيدى

حبيبتى
على ضفاف الحب أرسيت قلبى ….. القيت بالمجداف فى عرض البحر …. كسرت أشرعتى وأحرقت اخر سفنى … ايقنت انى انهيت رحلتى حول العالم وان العالم قد اختصرته فى احضان حبيبتى

فى عينيها رأيت سفينة نوح وعصا موسى … قابلت ذو القرنين وغازلت جواريه …فى عينيها يفيض النيل كل عام بلا هواده … تقتلع الاشجار وينحنى النخيل امامها … ويتراقص ببابها حراس معابدها الفرعونية

فى عينيها كل حروف اللغة العربية بلا معنى فحرف الباء يذوب فى حرف الحاء وتعانقت العين فى عشق … وحبيبتى ممسكتا بحبال عرائسها …. تضحك فتشرق الشمس … تغمض عيناها  فيرفع المؤذن اذان الفجر

حبيبتى يرتشف العسل من حلو كلامها ويذوب الشمع الابيض ان بدت نواجذها

حبيبتى … يفوح المسك فى بلاد الزنج والإفرنج حين تطيب اناملها بين شفاهها يعلن كسرى الحرب ويطفأ الفرس نيرانهم … ويرسل الاحباش بكل معادنهم النفيسة ليستبدلوها بضحكة من ضحكاتها

حبيبتى أعلى سور الصين تقف فى خجل … اذهب الى امريكا  اجدها مابين نيويورك وشيكاغو ناصبه سوق عكاظ … ارحل الى اوربا يخبرنى القوم بأنهم استمتعوا برقصاتها على انغام الفلامنكو

حبيبتى تسكن قلبى لا تغادره ترسم فوق وجهى خارطتى تطبع كل صباح قبله فوق جبينى


* تم اعادت نشر البوست لأنه لم يأخذ حقه بسبب مشكلة تغير الاسم


تعليقات تم اضافتها بالرسالة الاولى




 
hana يقول...

وهمساتك الرقيقة تطبع على جبين الحرف الف قبلة بدفء وغنج وعفوية وشفافية تحتضن الكلماات لمست حرف رقيق هامس يشدو بالحب فتطبع على جبينه حبيبته قبلة ونسى انه يطبع بهمسه على وجنتيها الف الف قبلة بهذا الحرف الرقيق صدقاً راق لي الهمس هًنـأ مررت كثيراً وكدت أتركـ تعليقي المتواضع ولكني في كل مرة أرحل قبل الكتابة ثم أعود لقراءة من جديد دمت رقيق الحرف ودي وإحترامي هنا الأربعاء,
يناير 20, 2010 5:21:00 ص


 
hana يقول...

يالها من قطع حلوى تصر البقاء في اليـد ربما تقابل الحبيبة فتهدى أليها همس رقيق مفعم بالإحسآآآس دام الحرف بجاذبية حضوره ودي وإحترامـــي الأربعاء,
يناير 20, 2010 5:29:00 ص

الجمعة، 22 يناير، 2010

وفاة اسم ومولد اخر

حين انشئت مدونتى وبدأت التفكير فى اسم استخدمه فى التدوين كانت البداية مع اسم – واحد من الناس – كان اسم عادى ولكنه كان كطفل يكبر امامى وازداد تعلقى الشديد بالاسم واعتقد ان هناك من اهتم للاسم وتعلق به من اصدقائى الاعزاء

لكن وصلنى اليوم واليوم فقط رسالة ارسلها لى شخص يحمل نفس الاسم يطالبنى بتغير اسمى لأنه تأثر كثيرا بسببه وحدث له مشاكل بسببه ايضا

24_thumbوبسبب التأثير الشديد لكلماته ولارتباطى باسمى توجهت الى مدونته وطالعت تاريخ بدايته وتأكد لى انه سبقنى الى التدوين وربما الاسم ولذلك كان القرار الوحيد امامى هو تغير الاسم اولاً احتراما لأسبقيته اليه  ثانياً لرغبتى الشديدة فى التميز وعدم حدوث اى التباس بسبب الاسم

التغير والتخلى عن اسم عاش معى لفترة زمنيه لم يكن بالقرار السهل فكان اقرب ما يكون لفقدان الابن ولذلك كنت شديد الاصرار على عدم استخدام اى اسم غير اسمى الحقيقي لانى لا ارغب فى تكرار فقد الابناء

السؤال الذى شغل تفكيرى الليله وارغب فى مشاركته مع اصدقائى … لماذا هذا الارتباط العاطفي بأشياء بسيطة جدا ؟ و التى لا نعرف قدرها إلا بعد فقدانها ؟

الخميس، 21 يناير، 2010

تنويه

تقرر من اليوم تغير الاسم الخاص بالمدونة من واحد من الناس الى الاسم الحقيقى ( عصام الدين )

وأتقدم بخالص الاعتذار  للشخص الذى تشابه اسمى السابق معه

واسمحوا لى ان اعتذر من الجميع

واحد من الناس سابقاً

عصـــــــــام الدين

الجمعة، 11 ديسمبر، 2009

على مائدة عم بدر السودانى

حنظله 2[4]يوم عيد الأضحى عقب صلاة الجمعه بإحدى الدول العربية , ألتفت فوجدته بجوارى يمسك بيدى والابتسامة الجميله تعلو وجهه الأسمر ….. إشراقه جميله …..  ابتسامه تجعل السعادة تغمرك …… تشعر تجاهه بود وحب غريب

أصر عم بدر أن يصطحبنى معه لتناول غذاء أول أيام العيد  الإصرار الذى لم أملك معه أى سبيل للتهرب أو التملص 

بأحد قاعات المنزل التففنا حول تلفاز البلازما نتابع إحدى القنوات الوثائقية  وكلماته الحلوة تعيد الىً الحياة من جديد كان يتحدث بحرفية الخبير فى معرفة أساليب القصص لحظات غبت فيها فى تفكير عميق طوفت خلالها أرجاء العالم من شرقه لغربه

حكايات أهالينا بالسودان احتفالاتهم عاداتهم, ودهم , حبهم للضيف وروايات تتمايل معها طرب

لكن علقت بذهنى قصه وجدتها حاله انسانيه تستحق أن يعيها عقلى ويتفحص جوانبها وأن يذكرها قلمى وتحتويها أحضان مدونتى

تدور القصه حول أحد الصيادين الذى يعمل فى الصيد بواسطة الكلاب المدربه كان هذا الصياد خارج لتوه من تجربة زواج فاشلة هجر على أثرها المجتمع ليسكن وحيدا فى كوخ بعيدا . أختار الصياد من كل كلابه المدربه كلب مخلص واحد فقط ليصاحبه فى منفاه الاختيارى  ولد هذا الكلب من أب ذئب  لكنه تعلم من أمه الوفاء

صار هذا الكلب رفيق الصياد برحلات صيده  وشريكه فى كوخه ونديم كأسه  أعتاد الكلب أن ينام بأحضان الصياد وان يستمع لحكاياته كل ليله  دون ملل او كلل

لكن لأن دوام الحال من المحال فقد صادف الصياد بأحد رحلات صيده فتاة جميله جدا  استطاع ان يخلصها الصياد من أيدى خاطفيها وعلم بعدها إنها جاريه سلبت من بلاد بعيده

أصطحبها الصياد الى الكوخ لتعيش معه ثم تطورت الى حالة حب ومن ثم زواج كان الكلب فى كل هذا رفيق لحواراتهم ولضحكاتهم وللحظات الغزل والعشق  لكنه لم يكن يدرى أنها بمجرد الزواج سوف يترك كوخه ليعيش  لياليه الباردة نائم أمام باب الكوخ وحيدا يتسمع لضحكاتهم من بعيد

أشهر قليله وأصبح للكلب شريك ثالث فى صاحبه فقد رزق الصياد بولد صغير , أعتاد الكلب على أن يكتم غيظه وأعتاد على أن ينام يحرس صاحبه خارج الكوخ وحيدا  , لم يمنح القدر الصياد فرصه أكبر للاستمتاع بالزوجة الجميله فأصابها مرض وماتت على اَثره وتبقى الصياد وكلبه وأبنه الوحيد

لكن كيف لهذا الصياد أن يغدوا لصيده ويترك ولده وحيد فى هذا المكان المهجور ؟ لكن لابد لهم من طعام , ثقة الصياد فى كلبه كانت بلا حدود فأصبح يترك الولد بصحبة الكلب  ويذهب للصيد ويعود بالمساء وينام بكوخه مع الكلب والولد

ذات مساء وعند عودت الصياد من الصيد صدمه ما رآه لم يجد الولد , فقط وجد الكلب وقطرات الدم تتساقط من بين أنيابه وهو يلهث وينظر الى الصياد

أصاب الصياد حاله من الجنون تذكر أن هذا الكلب أبن لذئب , وكيف له أن يؤمن أبن الذئب على ولده ؟ تعالت صيحاته وحمل عصاه وانهال على راس الكلب بضربات قاتله كان كلما رفع يده بعصاه رفع الكلب رأسه ونظر اليه ودموعه تنساب ولا يقاوم  كانت عيون الصياد تهرب من أن تلاقى عيون الكلب وينهال بأقصى قوه على رأسه حتى لفظ الكلب أنفاسه

جلس الصياد على باب الكوخ يبكى أبنه ويلعن كلبه ….. لحظات مرت فى صمت رهيب لم يقطعها إلا صوت من أعلى شجره أمام الكوخ لطفل يبكى …. رفع الصياد رأسه فوجد طفله معلق  بعناية وسط تجمع للأغصان تحميه من السقوط قفز الصياد اليه فوجده  بخير وبعض قطرات الدم تلوث ثيابه

حنظله 2[6]جال الصياد حول الكوخ وجد أحد الذئاب مقتول وملقى خلف الكوخ وبفمه بعض الأجزاء من ثوب الطفل

سقط الصياد على ركبتيه منهار عندها فقط أدرك أن الكلب خاض معركة دامية مع الذئب "أباه" حتى قتله وحمى الطفل من أنيابه

عندها أدرك الصياد معنى دموع الكلب حين أراد قتله , لم يبكى الكلب خوفا من الموت  بكى الكلب لغدر  لفراق صاحبه .

          شكرا يا عم بدر يا سودانى يا جميل

الخميس، 10 ديسمبر، 2009

على مصطبة شيخ البلد 7

                                                                  الريف

حنظله 2أستمتع كثيرا بالحديث عن الريف أشعر بحالة عشق تجاه كل ما هو ريفى أشعر بمسئوليتى تجاهه وتجاه فلاحيه  أتألم لآلامهم وأفرح لفرحهم

حين يجتاحنى الملل – وكثيرا ما يحدث- أهرب الى غيطانه أقتطع سويعات لإعادة شحن بطارياتى  أرى الكبرياء فى شموخ النخيل وأشجار الكافور  وأشعر بالقشعريرة لرؤية مياه الجداول تنساب  أمامى أملئ صدرى بنسيمه  أعانق بعيونى فلاحيه  وحيواناته التى أعشقها

أشعر بألم شديد  لحال الفلاح المصرى هذا الإنسان الجميل والدافئ فى أحاسيسه  الذى يمثل بمعالم وجهه وبخرائط الزمن التى رسمت على وجنتيه تاريخ بلد هى منذ فجر التاريخ تقدس الفلاح
أتوغل بخطواتى الى أعماق الغيطان – الحقول – كلما تقدمت أكثر أدركت واقع أخطر الفلاح لم يعد يمتلك من الارض إلا الفتات بضع قراريط من الارض المجهده  رغم إعادة تشكل معالم الحدود الفاصله بين الملكيات بالريف فلقد بدأت معالم إقطاعيات جديدة تظهر للوجود تتعجب إذا علمت أنها  ليست أملاك للفلاحين  فقد تحول الفلاح من مالك الى اَجير يزرع الارض مقابل قوت يومه 

حين تتساءل عن الملاك الجدد او طبقة الإقطاع الجديدة تكون الصدمة حين تعلم إنهم ليس إلا حفنه من كبار الموظفين والمستشارين ومديرى الإدارات ورؤساء الجمعيات الزراعيه والمجالس المحليه للقرى والمدن الصغيره
يتسلل اليك بلؤم ودون قصد نفس السؤال " من أين لك هذا" تجد نفسك تجلس على الارض وتعد على أصابعك سنوات الخدمه للموظف  فلتكن 30 عام وتضربها فى عدد شهور السنه لتجدها 360 شهر اى 360 راتب  وتضيف اليها الحوافز والعلاوات والرشاوى المستحقه  فلنقل 400 راتب  لو خصمنا من الراتب مصاريف الأكل والشرب والملبس وتعليم الابناء والدروس الخصوصية والسيارة والبنزين والعلاج وووو  ونخصم ليه؟!! فلنعتبره بخيل  ويوفر كل شهر 500 جنيه  ليكون إجمالى الراتب للموظف المحترم 200 ألف جنيه بالتمام والكمال مع العلم بأنه لم يسبق له السفر للخارج ولا يوجد لديه ميراث يغنيه
السؤال الأهم كم يبلغ ثمن الفدان الواحد من الارض ؟
الفدان الجيد فى حدود ال200 ألف جنيه وثمن أرض الإصلاح الزراعى فى حدود 100 ألف جنيه اى أن الموظف المحترم يستطيع شراء فى حدود من فدان الى اَثنين  فلنقل  خمس أفدنه فمن أين أتت العشرة أفدنه والعشرون ؟ ومن أين تأتى 200 فدان بجبل الصالحيه و500 بسيناء وأمثالهم بسهل الطينه ببورسعيد ؟
هل رواتب الحكومة المصريه تحسنت للحد الذى يفرز ملاك إقطاعيات بمثل ما هو موجود الآن بجنوب سهل الحسينيه ؟
تساؤلات كثيرة وكثيرة جدا تتسلل اليك لا تترك لك فرصه للاستمتاع فتجد نفسك تعود الى دارك وأنت مصاب بالاكتئاب والحسد والحقد الطبقى وربما خرج عليك من يتهمك بالشيوعية

هل تعلم
هل تعلم أن نسبة العاملين بالزراعة فى مصر "الفلاحين" تصل الى نحو  55% من القوى العامله فى مصر  وأنهم لا يملكون نقابه تحميهم ولا تأمين صحى يعالجهم ولا معاش يؤمن لهم حياه كريمه فى اَواخر أيامهم
هل تعلم أن إنتاجية القيراط الواحد  لا تتعدى نصف ما ينفق عليه من أسمده فقط
هل تعلم أن الفلاح هو المصرى الوحيد الذى يسدد الضريبة العقاريه على الارض- التى كان يملكها قبل سنوات طويلة وتم بيعها-  حنظله 2[5]ومازال مستمر فى الدفع خوفا من قيام الحكومة بالحجز على حوائط الدار  ولا أدرى لماذا لا يحجزون على الارض ذاتها ويتم الحجز على الدار أم أن الحكومة متاكده أنه لا يملك سوى الدار؟
هل تعلم أن الفلاح أصبح هو المتهم الوحيد بالزيادة السكانية فى مصر  وربما يخرج علينا قانون بإزالة رجولته وجعله من الخصيان
هل تعلم أن 99% من علماء وأطباء وفنانين وقادة ونوابغ مصر من الريف

للحديث بقيه

السبت، 28 نوفمبر، 2009

بلا رتوش او تجميل للكلمات

حنظله 2لا أدرى هل أعيب على الغربه أم أشكرها فلولاها  ما خرجت من الدائرة الضيقه التى كنت محبوس بداخلها تعودت أن أنظر للحياة من منظور ضيق ولا تتسع مداركى سوا لأدراك وجهة نظر محليه لأحداث العالم فكل ما يقال من وجهات  نظر او أخبار  عبر وسائل الإعلام المحليه تصبح حقيقة لا جدال فيها ولا مزايدة عليها.  ولكن من جرب الاغتراب خارج أرض الوطن يستطيع أن يرى الاحداث من منظور أوسع ووجهات نظر مختلفة

بعد كل هذه المقدمه

لابد أن أدخل فى الموضوع كما يقال فى مصر " خش فى الموضوع" عايشنا جميعا أحداث مباراة السقوط العربى  بين مصر والجزائر ولقد أكرمنى الله بأن عايشتها وسط جمع من جنسيات عربيه مختلفة , الى جوارى السودانى والسعودى والمغربى والسورى واللبنانى واليمنى والمصرى المتعصب والمصرى الذى لا يدرى من المباراة سوى أنها معركة

وسط كل هذه الجنسيات كان لابد لى أن أكون سفير لبلدى فأدافع عن كرامتها واثأر لهزيمتها , الجميع لم يشاهدوا سوى أحداث المباراة المتمثله فى التسعون دقيقه وهى  بحمد الله كانت خاليه من المعارك والمشاحنات ومرت مرور الكرام  ولذلك فجميع العرب متيقنين أن هزيمة مصر كانت على أرض الملعب هزيمة رياضيه لم يشوبها شائبة وأن أى رد فعل  من المصرين لن يكون سوى تبرير الهزيمة 

ولذلك كان لابد لى أن انسحب كاتم غيظى فى صدرى ودون أن اطلق حتى اَهات الحسرة وأن أتحلى بالروح الرياضيه

ولكن ما أقلقنى ولم يسمح لى بلحظة نوم واحده ليلة هذه المباراة هى شماتة الاخوه العرب وفرحتهم البادية على الوجوه ومكالمات الجوال  التى تتشفى فى مصر وهزيمتها  وربما يتسع المجال لتفسير أسباب أفراح العرب لهزيمة مصر 

شاهدت أحداث ما بعد اللقاء وشاهدوه العرب جميعا وانتظرت لليوم التالى  لكى ألمس لديهم رد فعل يدين الهجمات الهمجيه التى تعرض لها الجمهور المصرى  وللأسف صدمنى رد الفعل العربى  وإليكم  بعض هذه الردود

انا   :- رأيت ما حدث فى بلدكم يا عم بدر " سودانى الجنسيه" ؟

بدر  سودانى :- شنو حصل ؟!! يا مهندس …. لو منتخب مصر فاز وتأهل لكأس العالم ونصف الجمهور فقد حياته هل كان الإعلام المصرى سوف يقيم الافراح أم سوف يتابع الجنازات ؟

انا : نظرات استفهام

بدر :- لماذا تبرر الهزيمة؟

ابو احمد يمنى :- أين الروح الرياضيه  يا مصرى؟ الجزائر هزمت منتخب مصر وانتهى الامر

سعودى :- يا مصرى هناك مثل مصرى يقول " لا تعايرنى ولا اعيرك الهم طايلنى وطايلك" 

عمر المغربى :- أين القنوات المصريه عقب المباراة ؟ ماذا لم تستمر أفراحهم وطبلهم ومزمارهم؟ أين شوبير وشلبى ومصطفى عبده ؟  هم سبب هزيمة مصر  هم قاموا بشحن الشعب الجزائرى وأوصلوهم لدرجة الثأر لكرامة بلدهم , واحتفلوا بفوز مصر والتأهل لكأس العالم قبل مباراة الخرطوم  وزرعوا فى لاعبى منتخب مصر  أنهم تأهلوا لكأس العالم عقب مباراة القاهره وأنهم ذاهبون للسودان للاحتفال فقط لا غير

رامى الفلسطينى :- يا مهندس أين الجمهور المصرى الكروى ؟! أين روابط المشجعين ؟! أين جمهور الدرجه الثالثه؟! لماذا تعاملت مصر مع المباراة على إنها مهرجان سينمائى؟ وما كل هذا العدد من الممثلين والمطربين؟ ولماذا تواجد الحزب الحاكم وسط المدرجات بلوحاته وإعلاناته وقادته؟! 

انا :- صمت

فراس سورى : هزيمة مصر تمت بالقاهرة قبل مباراة الخرطوم

عامر لبنانى : يا مصرى أين رجال اتحاد الكره  المصرى ونجوم الكره المصريين ليلة المباراة؟!

بدر السودانى:  ليلة المباراة كان جميع أفراد اتحاد الكره الجزائرى بالسودان للتجهيز للمباراة وكانوا جميعا يد وحده . لكن اتحاد الكره المصرى كان يرقص فى مصر على قناة مودرن

من يتحمل مسؤولية الاعداد للمباراة من الجانب المصرى؟

لا تقل لى السفير ….. هل السفير  لديه خبرة إعداد مباراة كره ؟  السفير يستطيع ترتب الاستقبال والمعلومات ….. لكن من  يرتب الجمهور والتذاكر والحكام ؟

اتحاد الكره المصرى  ترك المباراة للجزائريين يديرونها على هواهم ….  شحن لجنة الفيفا والحكام واللجنة المنظمه من السودان ضد مصر وشراء تذاكر الجمهور السودانى من السوق السوداء 

أعتقد كان لا بد لى من الانسحاب

لأن اى كلام سوف يقال عن الاعتداءات على الجمهور سوف تكون تبرير ولن تجدى فى الضحك على الاخوه العرب لتمتعهم بمقدار من الذكاء والفهم  للأحداث اكبر مما نتوقعه نحن

فى النهاية

خلاصة ما يدركه الاخوه العرب عن الاحداث 

مصر هزمت بالقاهرة قبل أن تلعب فى الخرطوم 

اتحاد الكره المصرى تخاذل  عن دوره  وترك ساحة المباراة للجزائريين وارتمى فى أحضان القنوات الفضائيه "موسم وسبوبه  كل كأس عالم وانتم طيبين " كان الإتحاد فى انتظار أن يحقق الانجازات على يد المعلم  لأجل ان يشاركهم فى تقسيم الغنائم والجوائز والتصوير مع رئيس الجمهورية

الإعلام  المصرى تحدث كثيرا ولكن لم يُسمع احد لأنه لم يقدم للعالم الرموز المصريه التى يحترمها والمصداقية التى تصل للقلوب ما حدث بعد المباراة كان مسرحيه هزليه تم إعداد فصولها  فى استوديوهات التلفزيون وخيال المصريين

العرب تتساءل عن سر وجود الحزب الحاكم فى المدرجات

الخلاصه

حنظله 2[5]اعتقد أن الخطاب الإعلامى المصرى لابد من إعادة دراسته لكى نستطيع أن نستفيد من أخطائنا وأيضا لكى نستطيع أن نكتسب حب واحترام الاخرين ونستطيع ان نصل بقضيتنا الى النقطه التى يحترمنا ويقدرنا فيها الاخرين 

اعتقد أن نفس الكلام ينطبق على كل قضايانا العربية والمصرية